الهيئة العامة للزكاة والدخل تنظم 8 ورش عمل حول ضريبة القيمة المُضافة في أسبوع واحد

الرياض 11 نوفمبر 2017: في إطار استعدادها لتطبيق ضريبة القيمة المضافة في 1 يناير2018م، وبهدف تسهيل امتثال المنشآت لمتطلبات الضريبة، تنظم الهيئة العامة للزكاة والدخل ٨ ورش عمل بالتعاون مع الغرف التجارية وذلك في كل من أبها يوم 12 نوفمبر 2017 الموافق 22 صفر1439هـ، وفي جدة، ومكة، والقصيم، يوم 13 نوفمبر 2017 الموافق 23 صفر 1439هـ، وفي تبوك وحائل ونجران وجازان يوم 16 نوفمبر 2017 الموافق 26 صفر 1439 هــ .

ودعت الهيئة العامة للزكاة والدخل ممثلي المنشآت التجارية المتواجدة في تلك المدن إلى حضور هذه الورش للاطلاع على أهمية تسجيل المنشآت في ضريبة القيمة المضافة، والخطوات المطلوبة لعملية التسجيل، إضافة إلى الآليات الواجب اتباعها لتحصيل الضريبة.

وتأتي ورش العمل هذه ضمن سلسلة من الفعاليات التي تنظمها الهيئة العامة للزكاة والدخل منذ شهر سبتمبر الماضي في معظم المناطق السعودية، بهدف رفع جاهزية المنشآت وضمان فهمها لضريبة القيمة المضافة، إضافة إلى معرفة الخطوات المطلوبة لعملية الاستعداد.

وأوضحت الهيئة أنه بموجب الاتفاقية الموحدة لضريبة القيمة المضافة والمعتمدة من قبل دول مجلس التعاون الخليجي، فإن المنشآت التي تتخطى إيراداتها السنوية قيمة 375,000 ريال سعودي ستكون ملزمة بالتسجيل، أما المنشآت التي تحقق إيرادات سنوية بين 187,500 و 375,000 ريال سعودي سيكون تسجيلها اختيارياً، ويُسمح لها استرداد الضريبة، بينما المنشآت التي تقل إيراداتها السنوية عن 187,500ريال سعودي فهي معفاة من التسجيل.

وطالبت الهيئة العامة للزكاة والدخل خلال ورشة العمل، المنشآت التي تتخطى إيراداتها السنوية 1,000,000 ريال سعودي التسجيل في ضريبة القيمة المضافة قبل 20 ديسمبر2017، موضحةً أنه سيتم منح المنشآت الصغيرة التي لا تتخطى إيراداتها السنوية 1,000,000 ريال سعودي مهلة حتى 20 ديسمبر 2018 لاستكمال عملية التسجيل في الضريبة.

وأكدت الهيئة العامة للزكاة والدخل جاهزية بوابة التسجيل التي يمكن الوصول إليها عبر زيارة الموقع الرسمي لضريبة القيمة المضافة VAT.GOV.SA، والذي أطلقته الهيئة مؤخراً،حيث يتميز الموقع بتوفيره مجموعة واسعة من الأدوات والمعلومات التي تعد مرجعاً داعم‍اً للمنشآت لتحقيق جاهزيتها، إلى جانب المواد المرئية الإرشادية، وكافة المعلومات التي تشمل جوانب عملية التسجيل والاستعداد لتطبيق الضريبة.
 

المصدر



اترك تعليقاً